لماذا آبل ؟ لماذا المبالغة ؟


قبل ثلاثة أشهر أو أربعة نويت أن أغير جهازي النوكيا E71 فكنت محتاراً بين الأجهزة الذكية الجديدة فتارة أنوي شراء آيفون وتارة أفكر بإقتناء جهاز (HTC) ، ولكن نصائح أتتني من بعض الزملاء  المجربين للآيفون ومن لديهم خبرة في الأجهزة الجديدة قد دعتني إلى خوض أول تجربة لي مع شركة آبل بإقتناء جهاز آيفون ، وبما أن الآيفون ٤ كان قد نزل في أمريكا وبريطانيا فعقدت العزم على شرائه ، ولكني تفاجئت بأن هناك شائعات كثيرة ومنتشرة بوجود مشاكل مصنعيه في الجهاز، فكنت خلال الفترة الماضية ومنذ قرابة شهر ونصف أو أكثر قليلاً من المتابعين لبعض المواقع والمنتديات وصفحات الفيس بك  بحثاً عن حقيقة المشاكل التي وجدت في جهاز الآيفون ٤ ، والتي قد ضجت بها مواقع كثيره على شبكة الإنترنت وبعض وسائل الإعلام ، فبحثت ووجدت من يؤكد وجود مشاكل ووجدت من ينفيها ولكن بعد قرائه أكثر من موضوع وما صرح به الإخوة الذين اشتروا الجهاز وجربوه في السعودية تبين أن المشكلة الكبرى وهي مشكلة الإرسال لم تحدث في السعودية فأوصيت أحد الزملاء في بريطانيا أن يحضر لي جهازاً على مسؤليتي الخاصة ولا أخفيكم أني أحسست بأني قد تهورت قليلاً ، بعد ذلك بدأت تراودني بعض الأفكار المزعجة ماذا لو كان الجهاز معطلاً أو به عيب مصنعي ولكن سرعان ما تبددت تلك الأفكار مع وصول الجهاز والبدء باستخدامه.

في الحقيقة لقد استمتعت بالجهاز عند وصوله قبل رمضان بعدة أيام وبدأت في تفحصه وتجربته ولم تحدث لدي ولله الحمد أي من المشاكل التي ذكرت وانتشرت عبر الإنترنت ولكني صدمت بالجهاز ( وليعذرني محبوا شركة آبل والآيفون خاصةً ) ولكن الجهاز تنقصه بعض الأساسيات والتي من البديهي أن تكون موجوده في كل جهاز جوال ، ومن خلال تجربتي العريقه مع نوكيا فاني دهشت من الآيفون وبدأت أحن إلى النوكيا ولكن سرعان ما تأقلمت مع الجهاز الجديد وانخرطت في تطبيقاته وبدأت أتعلم كيفية إستخدامه ، ولكن يبقي النقص واضحاً.

أين يكمن النقص في هذا الجهاز العجيب ؟
إنه يكمن في نفس النظام فـ(آبل) أنتجت نظاماً يخدم المستخدم ولكن لم تكلف نفسها بأن تبدع في النظام وتضع كل ما يحتاجه المستخدم وما قد يحتاجه المستخدم في المستقبل فالشركة تستخدم نظام الإحتكار بطريقة عجيبة فهي قد عوضت النقص في النظام بالبرامج والتطبيقات مع أنها كانت تستطيع وبكل سهولة أن تغني المستخدم عن كثير من البرامج وذلك بتدعيم النظام الرئيسي بمزيد من الخصائص والتفاصيل المهمه للمستخدم بدلاً من تشتيت المستخدم بين البرامج ومحاولة استغلال أمواله من جديد في شراء البرامج ، مثال بسيط حتى تتضح النقطة لو أردتَ إرسال رسالة لأكثر من شخص في وقت واحد سوف تضطر لأن تدخل أسماء من تريد أن ترسل لهم الرسالة واحداً تلوا الأخر على عكس الجوالات الاخرى تظهر لك القائمة وتحدد ما تشاء ولكن مع الآيفون سوف تضطر لأن تستخدم برنامجاً لأرسال الرسالة ، مثال آخر عدم دعم الجهاز لتنزيل الملفات بسهولة فلا تستطيع تنزيل ملفات mp3 أو PDF إلى بصعوبة عن طريق البرامج والإضافات المتعبة.

لا أريد أن يفهم من كلامي التقليل من منتجات آبل أو من الآيفون ، بالعكس فحقيقةً الآيفون ومن واقع تجربتي القصيره فهو جهاز رائع الى حد ما، ولكن النقطه التي أريد توجيهها (لماذا المبالغه ؟) لماذا الإنجراف وراء هذه الشركه لماذا البحث والركض خلف أي منتج ينزل من هذه الشركة ، ففي الحقيقة آبل لم تكن واقعية في الأسعار فأسعارها مبالغ فيها وطريقتها في معامله العملاء ليست جيده جداً ويكفي ما قاله (ستيف جوبز) في أحد المؤتمرات عن مشكلة قبضة الموت أن الطريقة التي يمسك بها العملاء الجهاز خاطئه ولم يعترف بالمشكله رغم وجودها بشكل واضح.

أنا أعتقد أن شركة آبل قد أعطيت أكثر من ما تستحق من الثناء والتمجيد والمصيبة بأن تزايد طلبات الناس على منتجاتها من دون الإحتجاج على الإحتكارات الكثيرة والإستغلال الواضح للمستخدم سوف يشجعها في المستقبل على مزيد من الإحتكارات والإستغلال وأعتقد بأنه سيؤثر حتى على الخدمة المقدمة.

متفرقات /

– حقيقةً أجد نفسي من المعجبين بشركة ابل فهي تعتبر من الشركات الناجحه على مستوى العالم ، تعجبني تصاميم أجهزتهم والتي تجعلها سلسة في الإستخدام والتعامل  وأيضاً قوة التسويق لديهم فهي التي أوصلتهم للقمة.

– جهاز الايفون ٤ جهاز رائع وأنصح بإقتنائه خصوصاً لمن لا يملك ايفون 3G أو 3GS.

– أبل قهروني بشغله بسيطه لو سووها بتفرق أشياء كثيره الي هي كرتون الايفون ، جداً صغير على قد الجهاز تحس أنك تنغبن تحط فلوسك بشئ صغير 🙂 بس أدهشوني بطريقة ترتيب المحتويات داخل الكرتون.

– توقعي في المستقبل بأن الشركة ستقع في مأزق كبير إذا لم تراعي شعور وإحتياجات المستخدم والمستهلك بشكل أكبر.

س/ برأيك لو أن آبل قامت بتدعيم نظام التشغيل الحالي وركزت على بعض التفاصيل التي تغني عن بعض البرامج. هل ستزداد مبيعاتها ويكون إقبال الناس على منتجاتها بشكل أكبر ؟ أم أنك تعتقد بأن النظام الحالي كافي وزيادة لإحتياجات المستخدم ؟

في الختام أعتذر عن الإطالة ويسعدني معرفة  رأيك حول السؤال السابق.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s